HACKED BY THE TERRORISTS  

تم الأختراق وذلك لتنويه ان في هذه اللحظة هناك فئة من الشباب من خيرة شباب تونس تقاسي و تعاني و ذلك بدون حق طبعا و لكن لتهمة واحدة جاهزة ألا و هيا الارهاب تلك التهمة المريرة

بعد الثورة أخذ كل واحد في الشعب حريته الى شباب الصحواة الاسلامية ان قم وإتبع السنة و بدأ يتبعها يتم التضيق عليه و فتحو عليه ابواب السجون
فكيف كيف كيف يسجن هؤلاء الشباب سنين و سنين و يتم إطلاق سراح تلك الكافرة الفاجرة (أمينة فيمن)وغيرها كثير  و أليس من العيب ان تسجن طفلة في 16 بسبب مقال كتبته على صفحتها في الفيسبوك أين حقوق الطفولة أين الإعلام أين العالم أين هم أم أن القضية واهيا لأن الطفلة تتبع التيار السلفي

فكو العاني فكو الأسير